سياسة

عون يوافق على حلّ الراعي لملف تأليف الحكومة ..!!

كشفت معلومات صحافية عن مسعى جديد يقوده البطريرك الماروني بشارة الراعي بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري، في محاولة منه لحلّ إشكالية الوزيرين المسيحيّيْن المتبقّييْن من سلّة الـ24 وزيراً الموزّعة إلى “ثلاث ثمانيات”، على اعتبار أنّ رئيس الجمهورية يصرّ على ألّا يكون هذان الوزيران من حصّة رئيس الحكومة، فيما الأخير يرفض أن تتخطّى حصّة الفريق العوني الوزراء الثمانية. ولذا لا يزال البحث جارياً عن جهة تُهدى هذين الوزيرين.
في موازاة ذلك، تابعت “اساس ميديا” يكشف المعنيّون أنّ السلطات القضائية الفرنسية بدأت التدقيق، بهدوء وبعيداً عن الضجيج، في حسابات بعض المسؤولين اللبنانيين على أثر تقديم بلاغات أمام القضاء الفرنسي، إلا أنّ هذه الإجراءات تتطلّب وقتاً وتدقيقاً والكثير من الأدلّة قبل اتّخاذ أيّ إجراء.
وفي هذا السياق، تشير المعلومات إلى أنّ الراعي حمل إلى رئيس الجمهورية، في لقائهما الأخير، مبادرة حكومية جديدة تتجاوز حدود الخلاف الواقع بين بعبدا وبكركي، بعد الحملات التي شنّها “التيار الوطني الحرّ” على خلفية مواقف الراعي، وتحديداً إثر انتقاده العنيف لتصرُّف المدّعي العام لجبل لبنان القاضية غادة عون، واتّهام التيّار له بأنّه أقرب إلى وجهة نظر الرئيس سعد الحريري من وجهة نظر العهد. ووفق المعلومات، عرض البطريرك الماروني على رئيس الجمهورية سيناريو وسطياً قد يكون خطّ التقاء بين بعبدا وبيت الوسط، يقوم على أساس أن يتولّى رئيس الحكومة المكلّف تسمية مجموعة من الأسماء، فيقوم رئيس الجمهورية باختيار اثنين من بينهم ليكونا “وزيريْن ملكيْن” في حكومة الثلاث ثمانيات. وقد أبدى رئيس الجمهورية موافقته على هذا الاقتراح، ويُفترض أن يتولّى الراعي جسّ نبض رئيس الحكومة من هذا الاقتراح.
بناء عليه، اضاف الموقع ، يقول المتابعون إنّ هذه المحاولة تتّسم بالجدّية لتكون مخرجاً لائقاً للإشكال الحاصل حول الوزيرين المسيحيّيْن اللذين يفترض أن يكونا خارج الحصّة العونية وخارج الحصّة الحريرية، مشيرين إلى أنّ رئيس الحكومة المكلّف صار مقتنعاً، في الوقت نفسه، أنّ تعنّت رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل قد يدفعه إلى الاستغناء عن مشاركة هذا الفريق في الحكومة والاكتفاء بالميثاقية المسيحية التي يشكّلها رئيس الجمهورية، إلى جانب بعض النواب المسيحيّين الذين سمّوه، وبينهم “تيار المردة”، على سبيل المثال.
المصدر:  “اساس ميديا”

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »