منوعات

هيفاء وهبي تحرج الداعية الإماراتي وسيم يوسف …

تسببت تغريدة للفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، عن فلسطين في إحراج الداعية الإماراتي المجنّس وسيم يوسف، عقب انتقاده إطلاق المقاومة الفلسطينية للصواريخ على المستوطنات والمدن الإسرائيلية المحتلة.
وكتبت هيفاء وهبي، في تغريدة عبر حسابها “تويتر”: “ما يحصل في غزة جريمة في حق الإنسانية الله يحمي فلسطين الحبيبة وأهلها”.
وقارن مغردون بين موقفها من أحداث غزة، وموقف الداعية المجنس وسيم يوسف، وكتب أحدهم: “بتعرف انو هيفا وهبي أشرف منك”.
وكان وسيم يوسف، كتب على حسابه على “تويتر” أن حركة “حماس” تطلق “صواريخ بين مساكن ومنازل الناس، وحينما يأتي الرد تتباكى “حماس” وتصرخ أين العرب أين المسلمون؟”، مضيفًا: “جعلتم غزة مقبرة للأبرياء والأطفال”، دون توجيه أي انتقاد للاحتلال الإسرائيلي.
وأثارت تغريدة وسيم يوسف، موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلق الكاتب الأردني، ياسر الزعاترة، قائلًا: “وسيم يوسف ينتصر للصهاينة وروايتهم… في اللحظات الحرجة؛ يعرف الأحرار مكانهم، ويأخذ الساقطون مواقعهم أيضًا”.
وتابع: “ينشر فيديوهات تافهة عن ثروات قادة المقاومة، كأن من يحملون أرواحهم على أكفّهم يأبهون بجمع الأموال… أسمعونا مزيدًا من الهذيان، كي يعرف القاصي والداني الحقيقة دون مواربة”.
أما الإعلامية “علياء أبو تايه الحويطي” فقالت: “انت خليك في البوذا والمثليين وعباده الأصنام، اترك (حماس) ورجلها وأمة الإسلام لست بند ولا كفو! وتعرف أنك منبوذ عربيًا وإسلاميًا ، لست منا ولا يعزز لك إلا صهاينة تشبهك”.
أما المغرد العماني البارز “الشاهين” فكتب: “بحثنا عن شخص يمثل قمة الخنوع العربي ويحمل أرذل صفات المطبعين فلم يكن من هو أجدر من آرييل يوسف بهذا اللقب.”
وأضاف “الشاهين”: “اترك الصواريخ للرجال إن حرمك الله من هرموناتهم وصواريخهم وعد لفتاوي العشق بين البويات، فلن يجيد فتواها غيرك واعلم أن غزة أينعت روضًا من الجنة لكثرة ما دفن فيها من شهداء”.
ومن جهة أخرى، احتفى أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال بتغريدة الداعية الإماراتي من أصل أردني وسيم يوسف، ووصفها بأنها “صرخة حق!”.
وطالب “أدرعي” العالم الإسلامي بإنقاذ سكان قطاع غزة الذين زعم أنه يتم استخدامهم “دروعًا بشرية” بما أسماه “صواريخ الإرهاب التي تخطئ هدفها” على حد زعمه.

زر الذهاب إلى الأعلى