سياسة

اعتصام في طرابلس دعما لفلسطين.

نظمت مجموعة من الحراك المدني في طرابلس اعتصاما في ساحة النور احتجاجا على المجازر التي يرتكبها العدو الصهيوني في فلسطين .
وطالب المعتصمون أحرار العالم بالتحرك لنصرة الشعب الفلسطيني والضغط على حكوماتهم من أجل تجريم إسرائيل على مجازرها.
٩والقت الدكتورة فرح حداد
منسقة لجنة التشبيك
“نقابيون أحرار” بيانا خلال الاعتصام جاء فيه:”إن ما يحصل في غزة والقدس، وحي الشيخ جراح من تهجير ممنهج ومخالف لكل القوانين الدولية، وقتل وتدمير وجرائم ضد الإنسانية، وسط هذا الصمت العام من القريب والبعيد، هو من شيم الكيان الإسرائيلي الغاصب المحتل”.
واضافت “إن القضية الفلسطينية هي قضية وجودية محقة بالدرجة الأولى، وقضية إنسانية.
ونحن في لبنان نتشارك مع الشعب الفلسطيني نفس العدو، المنتهك للأرض والبحر والجو، إن هذا الكيان الصهيوني يدعي أمام العالم انه دولة اعتدال وسلام، بينما هو رمز المعايير المزدوجة والتمييز العنصري. فبالوقت الذي يحق لأي يهودي في العالم التقدم للحصول على الجنسية الإسرائيلية، والعيش في ما أسموه إسرائيل، لا يمتلك أصحاب الأرض الأصليين وهم ملايين الفلسطينيين الذين تم تهجيرهم بالقوة وإخراجهم من منازلهم وقراهم ومدنهم، لا يمتلكون هذا الحق. بل ويمنعون عنهم حق العودة الرسمي تحت مسمى القانون الدولي.
يمنعون هذا الحق لأصحاب الأرض، بينما يعطونه لأناس لا تربطهم أي صلة بهذه الأرض.
وعلى الرغم من أنهم يدّعون موافقتهم على اتفاقية أوسلو وحل الدولتين، التي أقرّت أنها أراض فلسطينية، يستمرون باحتلال الأراضي الفلسطينية وتهجير الشعب الفلسطيني بالقوة، واضطهاده، ويتوقعون منه السكوت وعدم الرد. وأدنى مطالبهم الآن هي رفع الحصار عن غزة.
هذا الكيان الذي يظهر للعالم حقه بامتلاك أقوى الجيوش والأسلحة النووية، يمنع عن الشعب الفلسطيني حتى حقه بالدفاع عن نفسه.
نقول اليوم، أننا نقف بجانب الشعب الفلسطيني في معاناته، وصموده، وحقوقه المسلوبة، وحقه في العودة.
فلكل ظالم، مهما علا وتجبر، نهاية.
ألف تحية من لبنان إلى فلسطين الحبيبة

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »