محليات

“التربية” تنبّه: لعدم الإسهام في الترويج للشائعات!

أعلن المكتب الإعلامي في وزارة التربية والتعليم العالي، في بيان أن “عددا من المواقع الإخبارية تنشر خبرا يتم تداوله عبر العديد من وسائل التواصل، يتم فيه اتهام موظفة في المنطقة التربوية في البقاع بالتفرد في اتخاذ القرار بنقل أفراد الهيئة التعليمية في المنطقة ، في ظل غياب الوزارة”.

وأضاف البيان: “المكتب الإعلامي في وزارة التربية يتمنى على المواقع الاخبارية استقاء المعلومات الصحيحة من مصدرها وعدم الإسهام في الترويج للشائعات والاخبار الكاذبة.

يهم المكتب التأكيد على ان المنطقة التربوية في البقاع تحرص كما سائر الوحدات الادارية في الوزارة على تطبيق القوانين وتأمين المصلحة العامة.”

ودعا “كل من يتهمها بتجاوز الانظمة المرعية الاجراء ان يقدّم الادلة والاثباتات ويضعها امام الاجهزة الرقابية والقضاء المختص.وبالتالي فإنه إذا كان عدد من المتضررين مستاء من حزم المنطقة التربوية في البقاع وتشبثها بتطبيق القانون بعيدا عن الاستنسابية والزبائنية، فهم حتما وراء هذه الفبركات الرخيصة”.

كما شدد على أن “آليات العمل المتبعة في الوزارة وبالتالي في المنطقة التربوية في البقاع تدحض هذه الافتراءات اذ ان “إغداق المعلمين على بعض المدارس” هو في الحقيقة نقل معلمين من الملاك او التعاقد من مدرسة الى اخرى، سيما وأن عملية النقل تبدأ بدراسة حاجة كل من المدرسة المطلوب النقل منها ،حيث ينبغي تأمين البديل عن مقدّم طلب النقل، والمدرسة المطلوب النقل اليها حيث ينبغي اثبات الحاجة الى خدمات مقدّم الطلب، وهذا هو الدور الوحيد المحصور بدارسي الاقضية ومنهم الموظفة التي أشارت إليها الاخبار المنشورة، استنادا الى بيانات احصائية معدّة من مديري المدارس ومدقّقة تفصيليا من المنطقة التربوية”.

وختم البيان: “من ثم تحيل المنطقة التربوية طلب النقل مع الاقتراح المناسب بالتسلسل الاداري الى المرجع المختص في الوزارة الذي يعود له وحده تقرير المناسب وبالتالي ليست الموظفة ل. س ولا سواها من يقرر في هذا الشأن انما السيد الوزير في حالة معلمي الملاك،او السيد المدير العام في حالة المتعاقدين.

إن المكتب الإعلامي ينبه مروجي الاخبار غير المسؤولة بأن الوزارة سوف تحتفظ بحقها في الادعاء الشخصي، وتلاحق المرتكبين أمام القضاء المختص”.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »