منوعات

هل ثمة جانب مُظلم لمشروبات الطاقة؟

كانت هذه العبارة جزءاً من عنوان دراسة باحثين إيطاليين من معهد الطب الشرعي Institute of Legal Medicine في جامعتي بيزا وسابينزا في روما، حول مشروبات الطاقة وتأثيراتها الصحية السلبية. وتمام العنوان للدراسة الطبية الإيطالية هو «الجانب المظلم لمشروبات الطاقة: مراجعة شاملة لتأثيرها على جسم الإنسان»، التي نشرت في عدد 2 سبتمبر (أيلول) الماضي لمجلة العناصر الغذائية Nutrients.

انتشار مشروبات الطاقة

في مقالة علمية سابقة لباحثين من كلية الطب بجامعة هارفارد، نشرت على موقعهم الإلكتروني، أفادوا بالقول: «تظهر التقديرات زيادة بنسبة تزيد عن 240 في المائة في مبيعات مشروبات الطاقة Energy Drinks في الولايات المتحدة والعالم. ويروج لها بحملات تسويقية تستهدف الشباب، ويتم بيعها في أماكن يسهل على هذه الفئة العمرية الوصول إليها.

وأظهرت الأبحاث أن المراهقين يفتقرون إلى النضج في المناطق الرئيسية من الدماغ، وهم أكثر عرضة للانخراط في سلوكيات المخاطرة، مما يجعلهم عرضة للسلوكيات المحفوفة بالمخاطر التي يتم تصويرها أحياناً في تسويق مشروبات الطاقة. وينجذب الشباب إلى مشروبات الطاقة بسبب التسويق الفعال، والتأثير من أقرانهم، ونقص المعرفة حول آثارها الضارة المحتملة».

وبالعودة إلى الدراسة محل العرض في المقال، أفاد الباحثون الإيطاليون بالقول: «في السنوات الأخيرة، ارتفع استهلاك مشروبات الطاقة من قبل الشباب والرياضيين بشكل ملحوظ. ولكن أثيرت مخاوف بشأن المخاطر الصحية المحتملة المرتبطة بالاستهلاك المفرط. وتشمل هذه المخاوف مشاكل القلب والأوعية الدموية، واضطرابات الجهاز العصبي، واحتمال الإدمان».

 

تأثيرات ضارة حادة ومزمنة

وأوضحوا غايتهم بالقول: «تهدف هذه المراجعة إلى دراسة تأثيرات الإساءة الحادة أو المزمنة لمشروبات الطاقة على صحة الإنسان. ويبين التحليل انتشاراً كبيراً للآثار الضارة، وخاصة على أنظمة القلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي».

وأضافوا بقولهم: «وتؤكد التقارير أن مشروبات الطاقة لها آثار ضارة على مجموعة واسعة من أعضاء الجسم، مثل القلق، واضطرابات الجهاز الهضمي، والجفاف، والعصبية، وعدم انتظام دقات القلب. إلى جانب نتائج أكثر خطورة مثل انحلال الربيدات في عضلات الجسم Rhabdomyolysis، وإصابات الكلى بالضعف والتلف الحادة AKI، واضطرابات الرجفان البطيني في نبضات القلب Ventricular Fibrillation، ونوبات الصرع والهوس الحاد Acute Mania والسكتة الدماغية. علاوة على ذلك، تم توثيق حالات تربط بين استهلاك مشروبات الطاقة والوفيات».

وفصّل الباحثون في مراجعتهم العلمية علاقة تناول مشروبات الطاقة بنظام القلب والأوعية الدموية. وقالوا: «يبدو أن التأثيرات على نظام القلب والأوعية الدموية هي الأكثر دراسة بين جميع الآثار الجانبية لهذه المواد، وذلك بسبب خصائصها القاتلة المحتملة. وأجرت الجمعية الأوروبية لاضطرابات نبض القلب ECAS مراجعة نقدية للبيانات المبلغ عنها حول مشروبات الطاقة، ولا سيما الأحداث القلبية الوعائية والعلاقة المحتملة بين السبب والنتيجة. وذلك من أجل تقديم توصيات بشأن الاستخدام الأكثر أماناً لهذه المشروبات».

وأكدوا توصلهم إلى أن: «يرتبط الاستهلاك المرتفع لمشروبات الطاقة هذه بحالة ديناميكية دموية وأدرينالية حادة، مما يزيد من مستويات الغلوكوز والنورإبينفرين Norepinephrine. وتم الإبلاغ عن حالات حصول عدم انتظام ضربات القلب فوق البطيني Supraventricular Arrhythmias، وعدم انتظام ضربات القلب البطيني Ventricular Arrhythmias، والتشنج الوعائي التاجي Coronary Vasospasm، ونقص التروية / احتشاء عضلة القلب، والرجفان الأذيني AF، والإغماء، وتسلخ الشريان الأبهر Aortic Dissection، واعتلال عضلة القلب Cardiomyopathy، والسكتة القلبية، والموت القلبي المفاجئ لدى المرضى الشباب، وكذلك الشباب الأصحاء غير المرضى بالأصل».

وأضافوا: «وعلى وجه الخصوص، حدد التحليل حصول حالات سكتة قلبية Cardiac Arrest، تُعزى مسبباتها إلى خصائص التحفيز العصبي المتأصلة في هذه المشروبات، التي يعد الكافيين هو المكون السائد فيها».

اقتراحات وتوصيات

وعلقوا بقول جانب مهم له علاقة بالممارسات الإكلينيكية الحالية: «وتسلط هذه المراجعة الضوء على الحاجة إلى قدر أكبر من الدقة في تقييم الموت القلبي المفاجئ، خاصة عند الشباب، حيث قد تكون هناك مواد مثل مشروبات الطاقة. ونقترح قيوداً أكثر صرامة على استهلاك هذه المشروبات».

كما وجدوا أن خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المرتبط بتناول كميات عالية من مشروبات الطاقة، يزداد لدى الأفراد الذين يعانون من أمراض القلب الهيكلية أو الوراثية الموجودة لديهم مسبقاً.

وحول توصياتهم قالوا: «لذلك، نقترح أن الاستهلاك اليومي من مشروبات الطاقة لا ينبغي أن يتجاوز حدود السلامة لتناول الكمية اليومية (المسموح طبياً تناولها بأمان) من الكافيين. ولا أن يكون مشابهاً لتلك الكمية اليومية من الكافيين التي حددتها السلطات التنظيمية الأوروبية والأمريكية، بل يجب أن يكون أقل من ذلك».

وعللوا نصيحتهم بقولهم: «وفي الواقع، تحتوي هذه المشروبات أيضاً على منبهات عصبية أخرى، لم يتم فهم آثارها بشكل كامل. علاوة على ذلك، كما تشير هذه المراجعة، هناك حالات في الدراسات الطبية لأشخاص لا يعانون من حالات طبية معروفة، والذين مع ذلك عانوا من أحداث قلبية حادة بعد تناول عدد قليل من علب 250 ملليلترا من هذه المشروبات».

ضمن عدد ديسمبر (كانون الأول) المقبل من مجلة المجمع الدولي للتغذية الرياضية J Int Soc Sports Nutr، سيتم نشر تقرير «موقف الجمعية الدولية للتغذية الرياضية ISSN: مشروبات الطاقة، وطلقات الطاقة».

وللتوضيح، فإن طلقات الطاقة Energy Shot هي نوع متخصص من مشروبات الطاقة التي تحتوي على جرعة من الكافيين المنشط في كمية صغيرة من السائل (حوالي 50 ملليلترا). أي يمكن اعتبارها أشكالاً مركزة من مشروبات الطاقة.

وقد أعدت التقرير العلمي لجنة الأبحاث في الجمعية، والمكونة من 14 عضواً طبياً من مايوكلينك ويسكونسن، وجامعة ويسكونسن، وجامعة ليندنوود بميسوري، وجامعة تكساس التقنية، وجامعة هوفسترا بنيويورك، وجامعة تكساس إيه آند إم، وجامعة كارولينا الجنوبية، وجامعة كارولاينا الشمالية وجامعة سنترال فلوريدا بأورلاندو، وجامعة جنوب فلوريدا في تامبا، جامعة جاكسونفيل في فلوريدا وجامعة نوفا الجنوبية الشرقية في فلوريدا.

وأكدّت الجمعية الدولية للتغذية الرياضية أن موقفها: «يعتمد على تحليل نقدي للدراسات المتعلقة بتأثيرات استهلاك مشروب الطاقة أو طلقة الطاقة، على أداء التمارين الحادة، والتمثيل الغذائي، والإدراك. جنباً إلى جنب مع النتائج المتآزرة المتعلقة بمخرجات الأداء ومتطلبات التكيّفات التدريبية». واشتمل التقرير على 13 نقطة، مثلت إجماع الجمعية وتمت الموافقة عليها من قبل لجنة الأبحاث في الجمعية حول مشروبات الطاقة.

ومن بين إحدى تلك النقاط قولها: «على الرغم من أن مشروبات وطلقة الطاقة تحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي يُزعم أنها تؤثر على الأداء العقلي و/أو البدني، فإن العناصر الغذائية الأولية المولدة للطاقة في معظمها، بناءً على الأدلة العلمية، هي الكافيين و/أو توفير الكربوهيدرات».

وأفادت نقطة أخرى أن: «تحتوي العديد من مشروبات وطلقة الطاقة على العديد من المكونات التي لم تتم دراستها أو تقييمها مع العناصر الغذائية الأخرى الموجودة (في مزيج مكونات) مشروبات وطلقة الطاقة. لهذا السبب، تحتاج هذه المنتجات إلى الدراسة لإثبات فعالية تركيبات العناصر الغذائية الفردية والمتعددة للأداء البدني والمعرفي، وكذلك للسلامة».

كما أفادت نقطة ثالثة بالقول: «بالإضافة إلى ذلك، لا يُنصح باستخدام مشروبات وطلقة الطاقة للأطفال (الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و12 عاماً)، والحوامل، أو اللاتي يحاولن الحمل، أو المُرضعات، أو أولئك الذين لديهم حساسية للكافيين. ويجب على المراهقين (الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 18 عاماً) توخي الحذر وطلب إرشادات الوالدين عند التفكير في استهلاك مشروبات وطلقة الطاقة».

كما حذرت نقطة رابعة بالقول: «يجب على مرضى السكري والأفراد الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية و/أو (اضطراب) التمثيل الغذائي و/ أو أمراض الكبد/ الكلى و/ أو الأمراض العصبية الموجودة (لديهم) مسبقاً، الذين يتناولون الأدوية التي قد تتأثر بالأطعمة ذات نسبة السكر العالية والكافيين و/ أو المنشطات الأخرى، (عليهم جميعاً) توخي الحذر والتشاور مع طبيبهم قبل تناول طلقة الطاقة».

ونبهت نقطتان خامسة وسادسة على أن: «قد يؤدي الاستخدام العشوائي لمشروبات وطلقات الطاقة، خاصة إذا تم استهلاك حصص متعددة يومياً أو عند تناولها مع مشروبات و/ أو أطعمة أخرى تحتوي على الكافيين، إلى تأثيرات ضارة. ويجب أن يعتمد قرار استهلاك مشروبات وطلقات الطاقة، على محتوى المشروبات من الكربوهيدرات والكافيين والمواد المغذية الأخرى وفهم شامل للآثار الجانبية المحتملة».

زر الذهاب إلى الأعلى