رياضة

إيفرتون الغاضب رداً على «البريمرليغ»: قرار حسم النقاط «غير منصف»

أصبح إيفرتون أول نادٍ في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يُخصم منه نقاط لانتهاك قواعد الربحية والاستدامة اليوم (الجمعة)، وذلك عندما أعلنت رابطة الدوري خصم عشر نقاط من رصيده لمخالفته اللوائح المالية خلال موسم 2021-2022.

وفرضت لجنة مستقلة خصماً فورياً من رصيد إيفرتون ليتراجع من المركز الـ14 في ترتيب الدوري لمنطقة الهبوط بأربع نقاط فقط، متفوقاً على بيرنلي متذيل الترتيب بفارق الأهداف. ووصف النادي القرار بأنه غير منصف، وقال إنه سيطعن ضده.

وقالت الرابطة إنها أصدرت شكوى ضد نادي مرسيسايد، وأحالت القضية إلى لجنة مستقلة في وقت سابق هذا العام.

وأضافت في بيان: «خلال الإجراءات، اعترف النادي بأنه انتهك معايير الأداء الخاصة بقواعد الربحية والاستدامة للفترة المنتهية في موسم 2021-2022، لكن مدى الانتهاك ظل محل نزاع. خلصت اللجنة إلى أن الحسابات الخاصة بإيفرتون خلال الفترة المذكورة كشفت عن خسائر بقيمة 124.5 مليون جنيه إسترليني (154.70 مليون دولار)؛ ما يعني أنها تتجاوز المبلغ المسموح به وفقاً للقواعد وهو 105 ملايين جنيه إسترليني».

وأظهرت أحدث أرقام إيفرتون وجود خسائر للعام الخامس على التوالي، بلغت خلال تلك الفترة أكثر من 430 مليون إسترليني (534.36 مليون دولار).

وقال النادي إنه سجل خسارة بقيمة 44.7 مليون جنيه في موسم 2021-2022 في وقت سابق من هذا العام.

وبعد ثلاث سنوات متتالية من الخسائر التي تجاوزت مائة مليون إسترليني، قال إيفرتون إنه قلّص خسائره بشكل كبير بانخفاض 76 مليون إسترليني عن خسارة العام السابق البالغة 121 مليون إسترليني.

في حين أن خصم عشر نقاط من إيفرتون لانتهاكه القواعد المالية للدوري أمر غير مسبوق، إلا أنه تم خصم نقاط من أندية الدوري الممتاز من قبل.

وخُصمت ثلاث نقاط من ميدلسبره في 1997 عندما فشل في استكمال مباراة ضد بلاكبرن روفرز، بينما تم خصم تسع نقاط من بورتسموث في 2010 عندما تعثر مالياً وفشل في دفع أجور موظفيه.

وتجنب إيفرتون الهبوط بصعوبة الموسم الماضي، وأنهى الموسم في المركز الـ17 برصيد 36 نقطة في حين حصد الهابطون للدرجة الثانية، ليستر سيتي 34 نقطة وليدز يونايتد 31 نقطة وساوثامبتون 25 نقطة.

وقال إيفرتون: إن العقوبة «غير متناسبة وغير عادلة على الإطلاق»، وأعلن عن نيته الطعن على القرار أمام رابطة الدوري الممتاز.

وقال النادي: «يحافظ إيفرتون على انفتاحه وشفافيته في المعلومات التي قدمها لرابطة الدوري الإنجليزي الممتاز وإنه احترم دائماً نزاهة العملية. لا يعترف النادي بالنتيجة التي مفادها أنه فشل في التعامل بأقصى قدر من حُسن النية أثناء فترة الإجراءات. قسوة وشدة العقوبة التي فرضتها اللجنة ليست انعكاساً عادلاً أو مناسباً للأدلة المقدمة».

وتم بيع إيفرتون إلى شركة «777 بارتنرز» الأميركية للاستثمار المباشر في سبتمبر (أيلول) الماضي في صفقة قالت تقارير: إنها تقدر بأكثر من 550 مليون إسترليني، مع استحواذ الشركة على حصة الملياردير البريطاني – الإيراني فرهاد موشيري البالغة 94.1 في المائة في النادي. ومن المتوقع انتهاء إجراءات الصفقة قبل نهاية العام.

ورفضت الشركة الأميركية التعليق على خصم النقاط، بينما لا تزال عملية الاستحواذ مستمرة.

وفي وقت سابق من العام الحالي، تمت إحالة مانشستر سيتي إلى لجنة مستقلة بشأن أكثر من مائة انتهاك مزعوم للقواعد المالية منذ استحواذ مجموعة سيتي لكرة القدم ومقرها أبوظبي على النادي.

ولم يتم التوصل حتى الآن إلى قرار في قضية سيتي.

وأضاف إيفرتون: «سيراقب النادي أيضاً باهتمام كبير القرارات التي سيتم اتخاذها في أي حالات أخرى تتعلق بقواعد الربحية والاستدامة بالدوري الممتاز».

زر الذهاب إلى الأعلى