منوعات

أشهر صعبة تنتظر “Instagram”!

يبدو أن أمام شركة “ميتا” أسابيع صعبة، فبعد أن رفع مدعون عامون في 33 ولاية أميركية شكوى قانونية ضدها بتهمة السماح للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عاماً باستخدام تطبيق “إنستغرام”، وجمع بياناتهم الشخصية بشكل روتيني، من دون إذن الوالدين، تفجّر غضب آخر.

فقد كشف تقرير أميركي جديد عن “الطريقة المزعجة” التي يتم بها تقديم المحتوى الجنسي للأطفال للبالغين من خلال محتوى إنستغرام، وفقا لـ” صحيفة وول ستريت جورنال”، أمس الاثنين.

في التفاصيل، أنشأت الصحيفة حسابات جديدة تتبع فقط رياضة الجمباز للمراهقين والمراهقات والمؤثرين التشجيعيين.

وذكرت أن هذه الحسابات تمت التوصية بها بعد ذلك لمحتوى جنسي للبالغين ومحتوى جنسي للأطفال، منوهة إلى أن المركز الكندي لحماية الطفل أجرى اختبارا مشابها بنتائج مماثلة.

لتأتي النتيجة الصادمة، حيث قدم نظام إنستغرام جرعات متناقضة من المحتوى البذيء لتلك الحسابات التجريبية، بما في ذلك لقطات فاضحة للأطفال، بالإضافة إلى مقاطع فيديو جنسية صريحة للبالغين، وإعلانات لبعض أكبر العلامات التجارية الأميركية.

ثم أنشأت المجلة الحسابات التجريبية بعد أن لاحظت أن آلاف المتابعين لحسابات هؤلاء الشباب غالبا ما تضم ​​أعدادا كبيرة من الرجال البالغين، وأن العديد من الحسابات التي تابعت هؤلاء الأطفال أبدت أيضا اهتماما بالمحتوى الجنسي المتعلق بالأطفال والكبار على حد سواء.

إلا أن أكثر ما أثار القلق، كان عرض محتوى موحٍ جنسيا بين إعلانات الشركات الكبرى، حيث أظهرت الاختبارات أن متابعة الفتيات الصغيرات فقط دفعت إنستغرام إلى البدء في عرض مقاطع فيديو من حسابات تروج لمحتوى جنسي للبالغين إلى جانب إعلانات العلامات التجارية الاستهلاكية الكبرى.

أمام هذه الضجة ردت “ميتا”، مشددة على أنها لا تريد هذا النوع من المحتوى على منصاتها، ولا تريد العلامات التجارية أن تظهر إعلاناتها بجانبه، وفقا لموقع Business Insider.

وقالت ميتا: “لا نريد ونحن نواصل الاستثمار بقوة لإيقافه ونقدم تقارير كل ثلاثة أشهر على مدى انتشار مثل هذا المحتوى والذي لا يزال منخفضا للغاية”.

كما اعتبرت أن اختبار “وول ستريت جورنال” كان “تجربة مصطنعة” لا تمثل ما يراه المستخدمون الحقيقيون كل يوم.

يشار إلى أن هذه الشكوى تعد بالتهم التي جاءت فيها، جزءاً من دعوى قضائية اتحادية أكبر رفعتها الشهر الماضي أكثر من 40 ولاية أميركية أمام محكمة في كاليفورنيا، ضد ميتا اتهمت فيها تطبيقيها “فيسبوك” و”إنستغرام” بالإضرار بالصحة العقلية والجسدية للشباب.

وأكد المدعون العامون في الشكوى المرفوعة أمام محكمة في كاليفورنيا، أن ميتا استغلت تقنيات قوية وغير مسبوقة لجذب الشباب والمراهقين.

وشددوا على أن الشركة قامت بهذه الأفعال للإيقاع بالشباب من أجل تحقيق الأرباح.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »