سياسة

موقف جنبلاط واضح بخصوص جبهة الجنوب.

الموقف الذي أطلقهُ الرئيس السابق للحزب “التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط قبل أيام قليلة من عاليه بشأن الحرب القائمة في جنوب لبنان، يوحي أنه ما زال متمسكاً بمساندة “حزب الله” داخلياً في حربه ضد إسرائيل.
مصادر سياسية مقرّبة من “قوى الثامن من آذار” قالت إنّ جنبلاط ينسّق كافة خطوات مواكبة “حزب الله” مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، مشيرة إلى أنّ تواصل جنبلاط مع الحزب لم ينقطع، بل وصل إلى مستويات متقدمة جدا.
وتوقفت المصادر عند كلام جنبلاط من عاليه بشأن “محاولته مع بري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله تجنب توسع الحرب وإيقافها”، وقالت: “ما يبدو هنا هو أن هناك إشارات توحي بحصول تواصل مباشر بين جنبلاط ونصرالله، لكن هذا الأمر قد لا يمكن الإفصاح أو الإعلان عنه لأسباب عديدة، أبرزها سياسية وأمنية”.
المصادر قالت إنّ جنبلاط يُركز جهوده حالياً على 3 خطوات: الأولى وهي تحصين الجبهة الداخلية وسط أحداث الجنوب بالتنسيق مع القوى الأساسية – الثانية عدم “تعرية” حزب الله تماماً وسط الحرب الدائرة في الجنوب – ثالثاً الضغط باتجاه إحداث خروقات في ملف رئاسة الجمهورية، وهذا الأمر برز من خلال إشارات جنبلاطية علنية تؤكد عدم معارضته انتخاب رئيس تيار “المرده” سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية.
وعليه، فإن جنبلاط، بحسب المصادر، يُدرك تماماً أهمية هذه الخطوات تمهيداً للإنتقال نحو مرحلة جديدة أكثر أماناً، لاسيما أن نوعية حراكه تشكل “حالة نوعية” في الوسط الداخلي ووسط الجمود القائم سياسياً.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »