سياسة

النائب حمادة: زيارة ميقاتي لا تجدي نفعًا.



رأى النائب مروان حمادة في حديث إلى “صوت كل لبنان”، ان “الأزمة في الجنوب مفتوحة والجبهة مستمرة ولو بوتيرة متفاوتة”.

وقال: “الأمل الكبير بأن يؤدي ما جرى في صفد والنبطية الى لجم استهداف المدنيين من الجانبين”، لكنه اعتبر أن “الأوضاع تبقى على كل الاحتمالات”، مستبعدا أي تهدئة أو تصعيد كبير في غزة او لبنان قبل رمضان”.

ولفت الى أننا “دخلنا مرحلة انتظار واستنزاف مستمرة في الجانب الحدود الجنوبية والحدود السياسية الداخلية، حيث الشلل في الموضوع الرئاسي قائم”.

واعتبر حمادة انه “من الصعب فصل الرئاسة عن الأمن”، لافتا الى ان “موضوع الرئاسة كان معقدا قبل الأوضاع الأمنية في غزة والجنوب”.

وأشار في السياق، الى أن “الرئيس نجيب ميقاتي بات يقوم بسياحة ديبلوماسية لا تجدي نفعا، كما ان زيارات المبعوث الأميركي اموس هوكشتاين لا تذكر ملف الرئاسة، وقد تحولت الى ملف الترسيم البحري وسط أنباء عن تعثره”.

وأضاف: “نرى ان شركة توتال الفرنسية خائفة من الدخول في مهام تنقيبية في البلوكين الثامن والعاشر”.

وبالنسبة للبلبلة القائمة حول العلاقة بين كليمنصو وبيت الوسط، أوضح حمادة أن “أي اتصال لم يتم من قبل كليمنصو لطلب موعد للقاء الرئيس سعد الحريري”، لكنه أكد أن “اللقاء الديموقراطي وكذلك الحزب التقدمي الاشتراكي، قاما بواجبهما الوطني بزيارة ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري”.

وأشار إلى ان “زيارة الحريري لا تأتي في إطار تفقّد أوضاع البلد”.

وتابع: “إن هناك غيابا للتواصل منذ أكثر من عام مع الرئيس الحريري الذي يمكن القول انه منكفء عن التواصل”، مؤكدا ان “العلاقة التاريخية بين آل الحريري وآل جنبلاط والتيار والحزب لم تنقطع بشكل نهائي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »