سياسة

لبنان يُفاوض “لليوم التالي”

يقدَّم ما يمكن وصفه بملف «المفاوضات» غير المباشرة» على إيجاد حلّ مستدام للوضع على الجبهة الجنوبية،على ما عداه داخلياً. وبدا أن وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عبد الله بوحبيب تسلم ملف المفاوضات، والتنسيق بين المسؤولين، وإعداد ما يترتب من ردود ذات طابع قانوني ودبلوماسي على المذكرات ورسائل الموفدين الدوليين حول الاستقرار جنوباً.

وكشفت مصادر دبلوماسية لبنانية لـ «اللواء» ان لبنان يرتب اوراقه للمفاوضات، في ما يسمى باليوم التالي في غزة، والذي سيشمل بالطبع سائر جبهات المساندة.

وفي المعلومات ان لبنان وضع آلية، يبلغها تباعاً للسفراء، لا سيما سفيري الولايات المتحدة الاميركية وفرنسا، في ما خص رؤيته لاستئناف التفاوض الثلاثي في الناقورة فور اعلان التوصل الى هدنة، توفر السبيل لوقف النار في غزة، وادخال المساعدات والبدء بعمليات تبادل الاسرى والمحتجزين.

وتقضي الآلية بوقف الانتهاكات الاسرائيلية للبر والبحر والاجواء اللبنانية، كشرط مسبق يضعه لبنان للعودة الى المفاوضات المتعلقة بمعالجة النقاط العالقة في القرار 1701 وكيفية تطبيقه..

أبو حبيب في عين التينة

فقد بحث الوزير ابو حبيب مع الرئيس نبيه بري الاتصالات الجارية في ضوء استمرار العدوان الاسرائيلي على قرى الجنوب الأمامية.

وكشف بوحبيب من عين التينة انه سلّم رسالة من الدولة اللبنانية، للسفير الفرنسي في بيروت هيرفيه ماغرو، تضمنت الرد على المبادرة الفرنسية حول تبريد الجبهة الجنوبية، «والتي فيها الكثير من النقاط الجيدة والمقبولة» على حد تعبير بوحبيب، الذي اضاف ان هناك نقاطا اخرى تحتاج الى المزيد من البحث، مشيرا الى ان المهم الوصول الى نوع من الاتفاق الذي يمنح الجهة الجنوبية استقرارا دائما وكاملا.

وجاء في الرسالة اللبنانية، ان بيروت «تعتقد ان المبادرة الفرنسية يمكن ان تكون خطوة مهمة نحو السلام والامن في لبنان والمنطقة ككل».

وجاء في الرسالة: بمجرد توقف الانتهاكات، سيلتزم لبنان باستئناف الاجتماعات الثلاثية مع اليونيفيل في الناقورة، لمناقشة الخلافات، والتوصل الى اتفاق بشأن التنفيذ الكامل والشامل لقرار مجلس الأمن 1701.

وكان استقبل بوحبيب السفير الفرنسي ماغرو وشكره على العاطفة والإهتمام الفرنسي الدائم بلبنان حيث لا تريد فرنسا الا الخير والإزدهار للبنان، وسلمه الرد اللبناني الرسمي على المبادرة الفرنسية المتعلقة بوضع تصور للاستقرار في جنوب لبنان، معرباً عن امتنان لبنان العميق للجهود الفرنسية. وقد اتى الرد اللبناني على ضوء أن المبادرة الفرنسية خطوة مهمة للوصول إلى سلام وأمن في جنوب لبنان. وجددت وزارة الخارجية تأكيد الموقف اللبناني الذي لا يرغب بالحرب، ويطالب بالتطبيق الكامل والشامل لقرار مجلس الأمن الدولي 1701.

ورأت، نائبة وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط بربارا ليف ان الجيش الاسرائيلي لن يخاطر بشن اعتداء واسع النقاط في الشمال.

المصدر – اللواء

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »