محليات

احتفال بمناسبة تحرير طرابلس .



إحتفلت طرابلس بيوم تحريرها من الافرنج الصليبيين والتي تدأب على إحيائه في 26 نيسان من كل عام، للتعبير عن الفرح بهذا التحرير الذي تم في العام 1289 أي قبل 735 عاما.
وبالمناسبة نظمت بلدية طرابلس بالتعاون مع نادي آثار طرابلس اليوم الأحد، مسيرة إنطلقت من الجامع المنصوري الكبير بحضور مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد إمام، ووزير الثقافة محمد وسام مرتضى، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، المؤرخ الدكتور عمر تدمري، وأعضاء من المجلس البلدي وشخصيات إجتماعية وأهلية وكشفية.
وقد جابت المسيرة التي شاركت فيها الجمعيات الكشفية والأندية والروابط الشبابية والمنظمات الأهلية شوارع طرابلس وصولا الى ساحة عبدالحميد كرامي.
وقال رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق: في يوم 26 نيسان نحتفل بهذا الانجاز الذي جمع مسلمي ومسيحي طرابلس والأقضية الشمالية لدحر الغزاة الإفرنج الصليبيين ورفع الظلم عن طرابلس، ونحن اليوم نأمل من خلال ما نقوم به أن نرفع الظلم عن طرابلس، شاكرين مشاركة سماحة المفتي والوزير محمد وسام مرتضى، متمنين أن يكون إعلان طرابلس عاصمة للثقافة العربية مناسبة للإنتصار على الأزمات.
وقال رئيس لجنة الآثار والتراث في بلدية طرابلس الدكتور خالد تدمري: هو عرس طرابلس اليوم، وقد دأبت البلدية على الاحتفال به منذ ما يقارب 25 عاما، وتتعاون مع نادي آثار طرابلس وتنظم الأنشطة وأبرزها المسابقة التاريخية الميدانية التي شارك فيها أكثر من خمسمئة طالب من مدارس طرابلس وسيقام إحتفال كبير لتوزيع الجوائز يوم السبت المقبل في ثانوية روضة الفيحاء.
وأشار تدمري أن الاحتفال بتحرير طرابلس هذا العام يكتسب أهمية خاصة لتزامنه مع إعلان طرابلس عاصمة للثقافة العربية، كما أن المسيرة توجه رسالة من طرابلس العلم والعلماء الى غزة الصمود خصوصا أن بينهما

زر الذهاب إلى الأعلى