خاص التحري نيوز

حرائق صواريخ الحزب تلهب الشارع … ” عايزين غول”.



مع كل مجزرة يرتكبها العدو الاسرائيلي في قطاع غزة بحق المدنيين من أطفال وشيوخ ونساء تخيم على مواقع التواصل الاجتماعي صور سوداوية وتكثر التعليقات الشاجبة ومعها تزرف الدموع على الأبرياء ويسيطر الحزن على قلوب ملايين العرب والمسلمين واحرار العالم الذين ينتفضون في دول الغرب وتحديدا في جامعات أميركا.
هذا الحزن الذي يصل إلى حد الإحباط من تواطوء الانظمة لا سيما العربية منها وعدم وجود رادع لهذا العدو، سرعان ما يتبدد وتعود المعنويات لترتفع مع كل عملية تنفذها المقاومة وتعرض مشاهدها، في ما يبدو على انه تعويض ولو بسيط عما يتعرض له الأبرياء في غزة .
   ومن يتابع مواقع التواصل الاجتماعي يرصد تعطش هذا الجمهور للانتقام فهو كان احتفل وما زال مع كل صوت مدافع عن غزة، ان كان في المحافل الدولية أو في التحركات الشعبية أو من خلال الصواريخ المساندة التي تطلق من اليمن أو العراق أو إيران .
لكن يبقى التعويل الكبير لدى الغالبية في هذا الشارع على ما يقوم به حزب الله من عمليات بدأت ترفع من المعنويات وتثلج صدور كثر خصوصا خلال الفترة الأخيرة مع تصاعد وتيرة الهجمات التي تنفذ وتعرض لها مشاهد تلقى تفاعلا كبيرا يتجسد من خلال تعليقات المغردين، ولعل أبرز تلك التعليقات وأكثرها تعبيرا  ما كتبه احد المغردين بعد مشاهد الحرائق في شمال فلسطين المحتلة بفعل صواريخ حزب الله قائلا ” الجمهور عايز غول” في إشارة إلى الاضرار التي الحقتها هذه الصواريخ وحالة العلع في صفوف المستوطنين وكأنه بذلك يشفي غليله ويحرض الحزب على المزيد من هذه العمليات الانتقامية

خاص ” التحري  نيوز”

زر الذهاب إلى الأعلى