خاص التحري نيوز

خاص : هذا ما قاله النائب مطر  عن المقاومة الفلسطينية وحزب الله .



يرفع النائب ايهاب مطر شعار المقاومة في مواجهة العدو في فلسطين المحتلة، لكنه في الوقت نفسه ما زال على موقفه الداعي إلى أن يكون السلاح في لبنان حصرا بيد الدولة وكذلك قرار الحرب .
موقف النائب مطر عبر عنه مرارا لكنه يفصل بين ما يجري على أرض الجنوب من مواجهات اختارها حزب الله إسنادا لغزة وبين ما يتعرض له لبنان من اعتداءات وسقوط شهداء، حيث يبدي كل تعاطفه مع الجنوب وأهله وكل منطقة يطالها العدوان، وفي الوقت نفسه يحرص على عدم الذهاب  الى منطق الالغاء الذي يعتمده البعض لا سيما عندما يؤكد بأن لحزب الله جمهوره وهو مكون لبناني، في تباين واضح عن كل الذين يختلفون مع الحزب ويسقطون عنه لبنانيته وحجمه التمثيلي.
وفي حديث لموقع ” التحري نيوز ” قال النائب مطر :” نحن لسنا الآن في حالة ترف واسترخاء لاطلاق مواقف وآراء. أمام هذه المذبحة المفتوحة منذ 7 تشرين الأول 2023، والتي ترقى الى  واحدة من أبشع الجرائم بحق الانسانية في التاريخ، ثمة موقف واحد لا ثاني له، هو: نصرة الحق الفلسطيني والدم الفلسطيني والحلم الفلسطيني بدولة قابلة للحياة”
وأضاف ”  نحن بالتأكيد مع المقاومة الفلسطينية فمن حق الفلسطيني ان يدافع عن ارضه بكل الاساليب في غياب الجيش الشرعي، اما في لبنان فموقفنا حكماً دعم الجيش اللبناني للتصدي للعدو الاسرائيلي في جنوب لبنان. ونرفض سلب قرار السلم والحرب من أحد وان يكون بيد الدولة مجتمعة. وحين ينتهي شلال الدم هذا نعود الى هم إعادة بناء الدولة فنرفع صوت الاعتدال والوسطية وننتصر للشرعية ومؤسساتها”
وقال :” اذا اتخذ الاسرائيلي خيار التوسع ودخول اراضينا فسنكون من المتطوعين خلف الجيش اللبناني للدفاع عن ارضنا وكرامتنا،
أما في شأن حزب الله فهو مكون لبناني موجود ولديه جمهوره، لكن موقفنا منذ بداية عملنا السياسي اننا مع حصرية السلاح بيد الجيش. اليوم حزب الله اخذ على عاتقه الدخول في معركة سماها “مساندة”، بالنسبة لنا أن يكون الجيش اللبناني هو حامي الحدود فهو خيار افضل ويوحّد اللبنانيين،  والمساندة تكون ببلد قوي وجاهز لانواع الحروب والدفاع وليس كبلدنا الذي يغيب فيه رئيسا للجمهورية الذي هو قائد المجلس الاعلى للدفاع”.
وختم قائلا ” بعض القوى السياسية في لبنان ساهمت في تدمير لبنان وكانها قدمت للاسرائيلي ذلك كهدية من دون حرب،  العودة الى منطق الدولة هو الاسلوب الاقوى لاي بلد”.

زر الذهاب إلى الأعلى